ملتقى جحاف: موقع ومنتدى إخباري سياسي اجتماعي ثقافي عام يختص بنشر الأخبار وقضايا السياسة والاجتماع والثقافة، يركز على قضايا الثورة السلمية الجنوبية والانتهكات التي تطال شعب الجنوب من قبل الاحتلال اليمني
 
البوابةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر|

الذكرى الذهبية لثورة الجنوب الابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو نشيط
avatar
mgdali
عضو نشيط
اس ام اس النص

عدد المساهمات : 94

تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: الذكرى الذهبية لثورة الجنوب الابية الثلاثاء 8 أكتوبر - 17:44


محمد الحميدي
يحتفل شعبنا الجنوبي العظيم ومعه كل الشعوب الخيره المحبة للسلام والحرية بيوم الرابع عشر من أكتوبر الجاري الذي يصادف  الذكرى  الخمسين لانطلاق الرصاصة الأولى من على قمم جبال ردفان الشماء  إيذانا بمرحلة الكفاح  المسلح .بقيادة الجبهة القومية للتحرير من الاستعمار البريطاني الغاصب لأرض الجنوب منذ 19 يناير 1839م ,

في 5 يونيو 1963م  نشأت الجبهة القومية لتحرير الجنوب العربي: National Liberation Front-)         )  كحركة ريفية ثورية  لها مشروع تحرري سياسي واجتماعي، من فصائل وتيارات ثوريه مختلفة هي (تنظيم حركة القوميين العرب,تنظيم القبائل, تنظيم الضباط الأحرار, جبهة الإصلاح اليافعيه,منظمة الطلائع الثورية,المنظمة السرية لأبناء الجنوب,)  يجمعها هدف واحد ووحيد هو طرد الاستعمار وتحقيق الاستقلال الكامل  بالكفاح المسلح  منشقيه بذالك عن جبهة تحرير الجنوب اليمني  التي قامت في 24فبراير 1963م في صنعاء  بعد إن لاقت هذه الجبهة معارضة حز ب الشعب الاشتراكي الذي يرأسه عبدا لله الاصنج والذي كان يرفض الكفاح المسلح ويفضل الحوار مع الاحتلال مستغلا علاقته مع القيادة السياسية في اليمن ونفوذ حزبه  في كل من صنعاء وعدن والدعم الذي يلاقيه من قبل عدد من التنظيمات  السياسية الأخرى  كالمؤتمر العمالي وغيره ويتكون غالبية منتسبي حزب الشعب وهذه التنظيمات من أبناء اليمن المعارضين للإمام بالاضافه إلى علاقاته المشبوهة مع سلطات الاحتلال البريطاني حينذاك.

ومع ولادة هذه الحركة الثورية  ظهرت أولى  خلايا فدائيين الجبهة القومية  في كل من ريف الضالع وردفان أواخر أكتوبر من نفس العام  ثم تسارعت وتيرة عمل تلك الخلايا لتشكل لاحقا ما عرف بجيش التحرير الشعبي في جبهة الضالع بقيادة الفارس المغوار الشهيد البطل الخالد العميد/ على احمد ناصر عنتر (طيب الله ثراه).

اليوم وبعد مرور خمسون عاماً على ثورتنا المجيدة وفي هذه الظروف العصيبة التي يمر بها وطننا تحتل وطأة الاحتلال اليمني  يقف شعبنا الجنوبي إمام هذه الذكرى ليس لمجرد الاحتفال بل ليتذكر بجلا عظمة الإباء  والأجداد والمناضلين الشجعان الأفذاذ ممن لأزلوا معنا ليستوحي من تاريخها وتجربتها المواعظ والعبر ويُعيد إلى الأذهان جسامة التضحيات التي قدمها أبناءه في سبيل الحرية والاستقلال، من خلال ملاحمه  العظيمة التي اختطها في معارك استمرت قرابة أربع سنوات  وفقاً  لمنهج حرب العصابات وليس منهج اللقاءات والحوارات كما يفعل البعض اليوم مع الاحتلال اليمني

حيث واجه جيش تحرير الجنوب من خلال هذه الحرب أقوي الجيوش  النظامية في العالم تدريباً  وتسليحاً  حينذاك واستطاع بتكتيكاته السريعة وإرادته القوية وإيمانه العميق بقضيته إسقاط الإمارات والسلطنات والمشيحات الواحدة تلو الأخرى بداًء بأمارة الضالع التي سقطت في 23يوليو 1967م تلاها مشيحة ألمفلحي والشعيب ثم الحوشبي والعلوي وسلطنة العبدلي تباعاً  وصولاً إلى العاصمة عدن القاعدة الرئيسية للاحتلال الانجلوسكسوني وفي زمن قياسي مقارنه بإمكانياته وكفاءة تأهيله في ذالك الزمان.  ولم يلتفت قادته لأي إغراءات أو يخضعون لأي ضغوطات لكي يفاوضوا أو يحاوروا  قوى الاستعمار أو إي  قوى وطنيه أخرى تتعارض أهدافها مع أهدافهم في النضال مهما كانت  درجة التنازلات السياسية أو الاجتماعية التي  قدمت لهم ومهما كانت المكاسب التي سيحقونها على الصعيد الشخصي أو الصعيد العام

لذالك نالوا استقلالهم وحريتهم  في 30 من نوفمبر 1967م  ورؤوسهم تعانق السحاب ولسان حالهم يقول ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة

علماً بأن الصراعات التي نشأت بين الجبهة القومية وجبهة التحرير التي انشقت الأولى عنها كانت سبباً في تأخير النصر وإعاقة مسيرة تقدم فدائيين جيش التحرير على مختلف جبهات القتال ولعب العامل الخارجي (المصري –اليمني) فيها   دوراً بارزاً في تأجيجها واستمرارها ولكن الجبهة القومية بوحدة قيادتها وجيشها والتفاف الشعب حولها  جعلها تتجاوز تلك المعوقات رغم فقدانها لجوانب الدعم  اللوجستي  والسياسي الذي كأن يقدم لها   بما فيه قطع  المعونات المالية  وخدمات العلاج والتدريب التي كان يتلافاها إفراد جيش التحرير

لكن كل ذالك لم يثني مناضليها عن المضي قدماً نحوا تحقيق هدفهم المنشود واستعادة حريتهم وتحرير أرضهم وأعادوا ترتيب أوضاعهم وفقاً لظروفهم الجديدة وبما تتطلبه مستجدات الإحداث بل أنهم كيفوا الطبيعة والواقع الاجتماعي المحيط بهم لخدمة أوضاعهم وكان لهم ذالك فأيننا اليوم منهم.

وبشكل موازي لما سبق كانت سلطات الاحتلال البريطاني تعمل على إذكاء تلك الصراعات  وتسخيرها لصالح أجندتها الباحثة عن صيغه جديدة لتشريع استمرار احتلالها للجنوب والتخلص من القرارات الدولية التي تطالبها بمنح الجنوب استقلاله وحقه في تقرير مصيره وإيجاد المبررات للهروب من مثل هذه الالتزامات بمسميات أخرى كالانتداب والوصاية  التي أنتجتها الدول المستعمرة بعد الحرب العالمية الثانية أو محاولاتها ألاحقه باستنساخ كنتونيونات أو جماعات ومراكز قوى  بديله تحكم من خلالها كاتحاد إمارات الجنوب العربي في 1959م أو اتحاد الجنوب العربي بعد انضمام  مستعمرة عدن في 1963م وما لحقه من تشكيل حكومة اتحاديه وقبلها مجلس تشريعي أو إجراءا انتخابات محليه وإنشاء الأحزاب والجمعيات الاهليه وتوسيع  مساحة النشاط السياسي والإعلامي للسكان لكسب ودهم وتغيير مواقفهم من تأييد الثورة التحررية

ولإيجاد مخرج يشرع استمرار الاحتلال ويخلق جبهة ضد لإيقاف تقدم ثوار الجبهة القومية. دعت  بريطانيا إلى عقد مؤتمر لكل القوى السياسية الجنوبية في لندن برعايتها لبحث مستقبل الجنوب بعد خروجها سمي بالمؤتمر الدستوري الأول وشارك فيه الكثير من أعوانها من المشايخ والأمراء والوزراء في ألدوله الاتحادية والكمبرادور والبرجوازية العدنية ممن تلتقي مصالحهم مع مصالحها ولفشله الذريع دعت إلى  مؤتمر دستوري أخر أوائل 1964م وكان مصيره نفس المؤتمر الأول وهو ما تكرره اليوم سلطة الاحتلال اليمني من خلال مؤتمر موفنبيك للحوار اليمني بصنعاء الذي يشارك فيه مجموعه من الكومبارس الجنوبيين المنتحلين لصفة شعب الجنوب والذي حتماً سيفشلون كما فشل مؤتمر إسلافهم بالأمس في عاصمة الضباب لندن

ومن خلال هذه التجربة النضالية نستنتج إن الحقوق لا توهب بل تنتزع وان ثمن الحرية الدماء وان فكر وعقيدة المستعمرين واحدة المنهج والهدف   وإنها عديمة الأخلاق والقيم ولا تأبه إلا بالكيفية التي يتم من خلالها استغلال ثروات الشعوب وتسخير إمكانياتها المادية والبشرية  لخدمة إطماعها وتحقيق أهدافها السياسية والاقتصادية على المدى البعيد

وهذا ما يجسده الاستعمار اليمني بشكل يومي  على ارض الجنوب قولاً وعملاً من خلال استنزافه لثرواتنا المادية وتدميره لطاقاتنا البشرية وتحويل الجنوب من دوله كانت متقدمه على دول المنطقة في مجالات مختلفة بل  على دولة الاحتلال ذاتها ليتحول الجنوب بين ليله وضحاها  من دوله مكتملة القوام إلى مجرد كيان هش محطم البنية والبنى يسود التخلف كل مجالاته الحياتية وينخر الثالوث الرهيب (الجهل والفقر والمرض) مختلف طبقاته وفئاته الاجتماعية ويعاني من مشكلات اقتصاديه واجتماعيه وسياسيه جمى وبالتالي يظهر الأمر لعديمين المعرفة والدراية وأصحاب العاهات النفسية   إن  الجنوب ليس أكثر من عاله على المستعمر وانه بحاجه إلى مشروع مارشال وإمكانيات وموارد ضخمه لكي يلحق  بمتطلبات الحدود الدنيا للمستوى الاقتصادي والاجتماعي  والسياسي لدولة اليمن

لهذا حولت السلطة اليمنية الجنوب إلى وسيله أو أداه للتسول بها وبأوضاعها إمام المجتمع الدولي ومؤتمراته ومنظماته الانسانيه المختلفة لتقول ان    ما يجري في الجنوب ليس ثوره بل غوغاء أو فوضى يقوم به السكان  للتعبير عن تذمرهم من تلك الأوضاع  الناتجة عن السياسات التي مارستها دولة الجنوب الاشتراكية قبل الوحدة  وان واجب المجتمع الدولي مساعدتها لتصحيح تلك إلا وضاع وتجاوزها حتى لا يتحول الجنوب إلى صومال أخر أو معقل  للقاعدة  والأفغان العرب   أو موقعاً متقدماً  للمد الإيراني او قوى اخرى

وبالتالي نشوء خطر لا يهدد اليمن فحسب بل يهدد الأمن والسلم العالمي في منطقة البحر الأحمر وباب المندب والخليج العربي ككل نظرا لموقع الجنوب الجيوبولتيكي في هذه المنطقة الفاصلة بين قارتين والقريبه من اكبر منطقه لمصادر الطاقة في العالم


اقرأ المزيد من عدن الغد | الذكرى الذهبية لثورة الجنوب الابية http://adenalghad.net/news/70744/#.UlPNZdJHRcs#ixzz2h7WsPcM7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الذكرى الذهبية لثورة الجنوب الابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى جحاف :: الملتقى الاخباري والسياسي :: الملتقى السياسي العام-