ملتقى جحاف: موقع ومنتدى إخباري سياسي اجتماعي ثقافي عام يختص بنشر الأخبار وقضايا السياسة والاجتماع والثقافة، يركز على قضايا الثورة السلمية الجنوبية والانتهكات التي تطال شعب الجنوب من قبل الاحتلال اليمني
 
البوابةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر|

د. طارق الحروي يطالب الرئيس اليمني بإصدار قرار العفو الرئاسي لنزلاء السجون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
د.طارق الحروي
عضـــو جــديـد
اس ام اس النص

عدد المساهمات : 22

تاريخ التسجيل : 11/07/2009

مُساهمةموضوع: د. طارق الحروي يطالب الرئيس اليمني بإصدار قرار العفو الرئاسي لنزلاء السجون الثلاثاء 11 يونيو - 0:48

بسم الله الرحمن الرحيم
د.طارق الحروي يطالب الرئيس اليمني بإصدار قرار العفو الرئاسي لنزلاء السجون !!
-------------------------------
د.طارق عبدالله ثابت الحروي .
d.tat2010@gmail.com

- أنا السجين السياسي ابنكم د.طارق الحروي حامل شهادة الدكتوراه في العلاقات الدولية والشئون الاستراتيجية وكاتب ومحلل سياسي، عضو لجنة الخبراء الدولية لشئون الأمن والدفاع، تعرفني ساحات الوغى بقلمي وأسمي وصفتي، أحد نزلاء سجون إدارة المباحث الجنائية والسجن المركزي في تعز منذ عدة أشهر أدخلت فيها عنوة بسطوة وقوة المال والنفوذ الذي يمتلكه خصومي من أعداء اليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا.
- أبعث برسالتي هذه إلى قائد الأمة ورئيس الدولة الأخ الوالد عبده ربه منصور هادي في عشية احتفالات بلادنا بالذكري الـ23 لتحقيق وحدة اليمن، ومرور ما يقارب الشهرين ونيف على بدأ فعاليات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وبدء مراحل إعادة هيكلة الجيش والأمن و...الخ، وانطلاقا من استثنائية المرحلة الانتقالية الحالية التي تقف عندها سفينة وطن الـ22 من مايو العظيم وما صاحبها من إجراءات وطنية استثنائية ذات طابع أمني وسياسي وحزبي.
- نال من خلالها الكثيرين ممن تولوا إدارة الشأن العام على طول البلاد وعرضها ممن كانوا السبب الرئيس وراء كل ما جرى ويجري لأبناء شعبي من ويلات ومصائب إلى حد اليوم كلا بحسب أسمه وصفته ومن ثم دوره العفو الرئاسي المقنن- وفقا- لما حددته خارطة الطريق الجديدة لدخول المرحلة الحالية والقادمة، وما تبع ذلك من إجراءات وطنية وإنسانية تتوالى تباعا لإغلاق وتجاوز صفحة الماضي والالتفات إلى الحاضر والمستقبل.
- أطالب رئيس الدولة وابنها البار بإصدار قرارا بالعفو الرئاسي ذو طابع مجتمعي إنساني يطال هذه المرة أبناء شعبك، يتوج به هذا المجهود الوطني الخلاق الرامي إلى تهيئة كافة الأجواء الوطنية اللازمة لإضفاء مصداقية وشفافية في تغليب أجواء التسامح والتصالح والحوار بين أبناء الشعب، كي يتساوى فيها الجميع حكاما ومحكومين في نيل الفرصة نفسها، بحيث يستفيد منه معظم أخواني نزلاء هذه السجون الذين يقبع معظمهم فيها منذ أشهر وسنوات بدون وجه حق.
- سوى أنهم كانوا ومازالوا يمثلون الحصاد الحقيقي لفساد الفاسدين في أجهزة الأمن والقضاء، والنتاج الحقيقي لأكبر ظاهرة من ظواهر الفساد والإفساد التي نالت من حياتنا وأقلقت راحتنا وهددت حاضرنا ومستقبلنا في المراحل السابقة وصولا إلى وقتنا الحالي، نريدهم أن يعودوا إلى حياتهم وزوجاتهم وأبنائهم وأهلهم كما أنتم، نريدهم أن يعودوا إلى مجتمعهم وأعمالهم مثلهم مثل غيرهم فقد طال وقت الفراق وحان وقت اللقاء والعمل الجاد.
- أرفع إليكم بذلك كله باسم الأمة التي أمنتُ بها منذ صغري وأمنت بها قبلي، وقبلت أن تتحمل بقناعة تامة مسئولياتها وأعبائها في هذه المرحلة الحساسة جدا من تاريخها، وقبلت أنا وأخواني الثلاثة برمينا شهور عدة في هذه السجون العفنة أتدري لماذا سيدي الرئيس لأن حبها يجرى في عروقنا مجرى الدم هكذا عشنا وسنبقى وسنموت بإذن الله، وباسم الأرض التي عشت حياتي فوق ترابها ومن أجلها، وعشت عليها قبلي وخدمتها، وباسم الدين والأخلاق والقيم العظيمة التي تجمعنا وأمنا بها قولا وفعلا، وأخيرا باسم حقوقنا المنشودة في المواطنة والعدالة والمساواة.

- نعم باسم أمتنا وأرضنا وتاريخنا التي يستحيل علينا أن ننكرها أو نتركها وحيدة مادامت في قلوبنا عروقا تنبض ودماء تتدفق، أرفعها إليك وأقولها لك عالية بملء فمي حتى لو كان صوتي مازال ضعيفا لا يسمع إلى اليوم وحجمي صغيرا لا يرى ورأي ومواقفي لا يؤخذ بها، إلا أني كنت ومازلت مؤمنا إن هذا لن يستمر طويلا فقد مضى الكثير ولم يبقى إلا القليل وما التوفيق والنصر إلا بيد الله.
- فقلم الحق الذي أعطاني إياه ربي والذي أمسك به بكلتا يدي واتكأ عليه لن يظل صغيرا كما يتمنى خصومي وأعدائي، فقد نجحت ولله الحمد والشكر في إيقاظ الثعابين والأفاعي المسمومة في جحورها واستفزاز حفافيش الظلام، لأنها لم تصبر كثيرا فكشفت عن حقدها بهذه التهم والأباطيل بعد أن كالت لنا الضربات تلو الضربات في رسالة واضحة لي ولأقراني لا تحتاج إلى كثير من الذكاء لفهمها مفادها أن مصير من أحب اليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا وأخلص لها قدر ما استطاع هو الضياع والسجن والإذلال ولا مكان لهم في اليمن الجديد فلا نامت أعين الجبناء اللئام الخونة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وما توفيقي إلا بالله.
- نعم سيدي الرئيس ملئت السجون في تعز بأبناء شعبك في ُتهم ما أنزل الله بها من سلطان، أصدرتم ومازلتم العفو عن عشرات الألوف من الأشخاص المتورطين بكل جرائم الفساد في جهاز الدولة وخارجها على مدار العقود الماضية إلى هذا اليوم، حيث كانت المفاجئة لي ولغيري بعد أن كنت أظن أن نصف الجهاز الإداري يجب أن يكون نزيلا في أقبية السجن المركزي، لكني وجدت الفاسدين يعيشون خارجها ومازالوا إلى حد اليوم يتحكمون برقاب وحياة ومصير أبناء شعبك ويعبثون بأمننا وحياتنا.
- والفقراء والمساكين هم من يقبعون داخل زنزاناتها العفنة، مع أن كل تهمة قتل أو حشيش أو سرقة أو .... الخ ألصقت بهم أو حتى ارتكبوها؛ هي في الأساس نتاج لكل ما اقترفته أيادي وقلوب وعقول هؤلاء المسئولين وأتباعهم في بلدنا، نعم عفوتم عن كل من كان السبب المباشر وغير المباشر وراء ما جرى ويجري لأبناء شعبي من مسئولين داخل الدولة وخارجها ولم يتم العفو إلى اليوم على أبناء شعبك من فقراء ومساكين.
- وأخيرا سيدي الرئيس كي أكون صادقا معك وواقعي في نفس الوقت فأني أطالبكم أيضا كرئيس للدولة بفتح الأبواب على مصراعيها أمام الجانبين الرسمي وغير الرسمي من خلال تفعيل أدوار كافة الأطراف والجهات المعنية من منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان منها بوجه خاص وأجهزة الدولة والإعلام، افتحوا أبواب السجون على مصراعيها أمامها، كي تتحمل مسئولياتها أمام الله ونفسها والشعب، كي يتم تعرية هذه الأجهزة وعناصرها الفاسدة والكشف عن حقيقة الجرائم المرتكبة بحق الوطن والمواطن أمام الرأي العام، كي يتحمل المسئولين عنها في الأجهزة الأمنية والقضائية كامل المسئولية,,,,,,
- وختاما سيدي الرئيس هذا نص رسالتي أرفعه إليكم نيابة عن نزلاء السجون في محافظة تعز وأرجو أن تقبل اعتذاري ومنكم انتظر الإجابة وكل عام أنتم ورجالنا الشرفاء وشعبنا وأرضنا بألف خير وعافية، أني داعٍ فأمنوا ورائي أيها الأخ الرئيس يرحمكم الله.. ربنا هب لنا من لدنك حكمة يكبر بها انتماؤنا الى وطننا الحبيب فيعلوا بها يمننا العزيز وانه من يعطى الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً
وما توفيقي إلا بالله نعم المولى ونعم المصير










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

د. طارق الحروي يطالب الرئيس اليمني بإصدار قرار العفو الرئاسي لنزلاء السجون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى جحاف :: الملتقى الاخباري والسياسي :: الملتقى السياسي العام-