ملتقى جحاف: موقع ومنتدى إخباري سياسي اجتماعي ثقافي عام يختص بنشر الأخبار وقضايا السياسة والاجتماع والثقافة، يركز على قضايا الثورة السلمية الجنوبية والانتهكات التي تطال شعب الجنوب من قبل الاحتلال اليمني
 
البوابةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر|

(حديث الأربعاء) (( وصلت رسالة مون .. والجواب في 30 نوفمبر ))بقلم/أحمد عمر بن فريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
ياسين النقيب
نائب المدير
اس ام اس اللهم أرني الحق حقاً وأرزقني اتباعه,وأرني الباطل باطلاً ورزقني اجتنابه

عدد المساهمات : 1740

تاريخ التسجيل : 16/02/2009

مُساهمةموضوع: (حديث الأربعاء) (( وصلت رسالة مون .. والجواب في 30 نوفمبر ))بقلم/أحمد عمر بن فريد الخميس 22 نوفمبر - 5:00

ليس صحيحا على الإطلاق ان تجاهل ال " باكي " مون يمثل صدمة مؤثرة على قضية الجنوب كما قالت بعض التقرير الهزيلة , أو ان الجنوبيين قد خيم عليهم اليأس والحزن لأن سعادته لم يتحدث عن قضيتهم الوطنية العادلة في مؤتمره الصحفي بصنعاء , ففي يقيني أن تأثير هذا التجاهل على عزيمة أبناء الجنوب لا يتجاوز في مداه مساحة عيني بيكي مون الكبيرتين ! .. بل يمكن القول ان عدم الحديث هذا جاء لإدراك الرجل ان " قضية الجنوب " باتت خارج نطاق السيطرة والاحتواء وفقا لأوراقهم " المزمنة " الكثيرة وآلياتها ومعداتها التنفيذية !! .. فيوما عن يوم يثبت شعب الجنوب انه حالة استثنائية في الوطنية والوعي التام بمعانيها ودلالاتها العظيمة, وانه مدرسة حية للعزيمة والإصرار والتحدي والعنفوان .. يوما عن يوم يثبت هذا الشعب كم هو عظيم وكم هو صبور وكم هو حضاري وكم هو متسامح إلى ابعد الحدود حتى مع أبناءه العاقين منهم !.. في كل مرة يثبت هذا الشعب الجبار انه الرقم الصعب في هذه المعادلة السياسية المعقدة , التي تتكالب عليها حاليا كل القوى المحلية , والإقليمية , والدولية بباكي مونها وزيانها من اجل تغيير أرقامها دون ان تفلح في مساعيها الحثيثة .. ولن تفلح .
اجزم ان هذا التوهج الدائم لشعب الجنوبي في ميادين النضال السلمي على مختلف الساحات في الجنوب قد جعل خصومه الحقيقيين وخصومه بالنيابة في حالة ذهول وحسرة وحيرة لا حدود لها , فما ان تتبدى حيلة ما من ذهنية جهنمية للنيل من هذا التماسك الجنوبي المذهل , أو ذاك الزخم الشعبي المتدفق بغير انقطاع الا وتتوارى خجلا وحياء من حيث أتت.. وما ان توضع العديد من الخطط التنفيذية أو من اللاعبين المنفذين " الرخاص " لتفريخ تكتلات وهمية بغرض خلط الأوراق الا وتضمحل وتتلاشى كفص ملح في نهر متدفق , وما ان ترصد الملايين من الدولارات لكي تتضاعف تأثيراتها السلبية على لحمة الشعب الجنوبي البطل , الا وتنهار هذه المشاريع أمام أنظار مهندسيها ومنفذيها في لحظات الحقيقة ... لله درك من شعب عظيم .
إلى هذا الشعب الجبار ... أتوجه بهذه الكلمات المخلصة , التي لا يمكن ان تعبر عن حقيقة ما يجيش في صدري من مشاعر الحب والإعجاب والعشق تجاه كل فرد منكم , اوتجاه كل هذا التألق الثوري المنقطع النظير الذي على صلابته تتكسر كل المؤامرات الخسيسة خلف المؤامرات الرخيصة .. اكتب لكم هذه الكلمات ومناسبة يوم 30 نوفمبر تتراقص طربا أمام أبوابكم في فرحة لا تضاهيها فرحة .. وفي عشق لا يضاهيه عشق .. وفي شوق لا يضاهيه شوق .. لتذكركم أو لتقول لكم الحقائق التالية :
أولا : أنكم انتم يا شعب الجنوب العظيم من جعل من هذه القضية الوطنية العادلة " حالة استثنائية " .. تستحق الدراسة والتدوين في علم الاجتماع السياسي , باعتبارها ظاهرة سياسية جديد , كونها ثورة يقودها ويحرسها ويحدد مسارها ويوجهها الشعب وحده ! .. إنها الثورة الوحيدة التي لا يتكلم فيها " القائد " أو " السياسي " أو " الحزب أو التكتل " لا بعد ان ينصت لهدير الجماهير و هي تعبر عن إراداتها الحرة في ثوابت وأهداف وطنية إستراتيجية واضحة وضوح الشمس في مدنية عدن .
ثانيا : يؤسفني ان أقول لكم .. انه لولا هذه الحقيقة المذكورة أعلاه , لتصرف الكثير من قياداتكم السياسية الجنوبية مع هذه القضية الوطنية العادلة " برعونة شديدة " .. ونحن نقول برعونة شديدة , وذلك في أحسن العبارات التي يمكن انتقائها تهذيبا ...! كما يمكنني ان أقول أيضا في ذات السياق , انه إذا ما لامس البعض من قبلكم إي " ارتخاء " تجاه هذه القضية , لأطلق هو الآخر " لارتخائه " العنان !
ثالثا : عليكم يا جماهير شعب الجنوب العظيم ان تدركوا حد اليقين أنكم وحدكم من بات يخشاه الاحتلال ويعمل له ألف حساب وحساب .. وان هدير هتافاتكم في جنبات ( شارع مدرم ) في المعلا أو في ( ساحة الشهداء ) بالمنصورة أو في إي بقعة من بقاع أرضنا الطاهرة , أقوى على مسامعهم وعلى قلوبهم من أصوات المدافع اوقصف الطائرات في حرب احتلال الجنوب .. عليكم ان تفتخروا بحقيقة لا تضاهيها حقيقة , في أنكم " انتم وحدكم " من ألحقتم الهزيمة الحقيقية في جانبها " المعنوي " بمن الحق بنا وببلادنا الهزيمة في جانبها " العسكري " عام 1994م .. ما يعني ان إرادة الشعوب لا يمكن ان تهزم أو ان تنكسر حتى ولو جيئ بباكي مون مددا.. ومن يعتقد " منهم " خلاف ذلك , فهو أما جاهل بما يقوله تاريخ نضالات الشعوب أو انه مجرد مكابر وأحمق.
رابعا : كان لدى العديد من قيادات الدول الإقليمية والدولية والمؤسسات الأممية ما كانت تراه تجاهكم وتجاه قضيتكم انه مجرد " سراب " وغيره حقيقة .. ثم توالت الأيام وتوالت نضالاتكم , ليثبت لهم بعد ذلك ان ماكانوا يعتقدونه " حقيقة " قد تحول إلى " سراب " .. وأنكم انتم " الحقيقة الأكبر " على طول كل هذا المشهد السياسي وعرضه حتى وان حاولوا إخفاء الحقيقة أو تجاهلها عمدا في مؤتمراتهم وجهودهم الدبلوماسية .. وبات في حكم المؤكد ان الضجيج الذي تحدثه هتافاتكم , ووقع أقدامكم في مسيرات شوارع عدن هو الكلام المسموع لديهم أكثر من كلام القيادات السياسية هنا أو هناك , و أنه هو الفعل المؤثر الذي يستوجب الإنصات والتمعن فيما يطلبه ويسعى من اجل تحقيقه.. فلتكن رسالتكم يوم 30 نوفمبر ردا مفحما على كل من يريد لهذه القضية ان تنتهي إلى لاشئ .
خامسا : يقال ان الحرية لاتبدأ بكلمة " ربما " ... ويكذب ألف مرة , ولا يعلم الحقيقة من يقول ان ثورة الجنوب كانت في بدايتها ذات " مطالب حقوقية " .. ! ثم " رفعت سقفها " بعد ذلك إلى " الاستقلال وفك الارتباط " كما يظن جمال بن عمر أو فيليب , أو غيرهم .. هذه اكذوبه كبرى , فمنذ البداية كان لنا هدف واضح يتعلق بالتحرير والاستقلال , ولم يك هنالك إي تباين فيما بيننا على هذا الهدف الاستراتيجي سوى في توقيت اشهاره علنا فقط . وللتاريخ اشهد هنا ان العميد البطل / ناصر النوبه قد همس في اذني في يوم 7 / 7 / 2007 م ونحن على منصة ساحة الحرية بخور مكسر : ما رأيك ؟ هل اعلنها – يعني المطالبه بالاستقلال – فقلت له : انتظر .. من الأفضل ان نتشاور مع بقية الزملاء حول توقيت اعلانها حتى لا تحرج نفسك معهم .
اكتب هذه الكلمات قبل صدور ما نبأ الينا من اخبار تقول ان قرارات رئاسية " حاسمة " سوف يتخذها الرئيس هادي قريبا تتعلق بحقوق الجنوبيين ! .. وما اعلمه علم اليقين ان الجنوبيين لا توجد لهم حقوق مطلبية ينشدونها فيما يخص الذات , وانما لهم حق عام يتعلق بالسيادة المطلقه على كامل المساحة الجغرافية لدولتهم السابقة ( جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ) ..وهو مطلب عام غير قابل للتنازل أو التجزيئ , ولقد عبر أبناء الجنوب عن ذلك أكثر من مرة في أكثر من مناسبة وطنية .. ومن لم تتضح له بعد الابعاد الحقيقية للصورة , فعليه ان يدقق في تفاصيلها يوم 30 نوفمبر القادم لعل وعسى ان يدرك الحقيقة كما هي لا كما يرغب ان يراها.

_________________
التحرك الجماعي للشعوب هو الأمل في نيل الاستقلال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

(حديث الأربعاء) (( وصلت رسالة مون .. والجواب في 30 نوفمبر ))بقلم/أحمد عمر بن فريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى جحاف :: الملتقى الاخباري والسياسي :: الملتقى السياسي العام-