ملتقى جحاف: موقع ومنتدى إخباري سياسي اجتماعي ثقافي عام يختص بنشر الأخبار وقضايا السياسة والاجتماع والثقافة، يركز على قضايا الثورة السلمية الجنوبية والانتهكات التي تطال شعب الجنوب من قبل الاحتلال اليمني
 
البوابةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر|

ليست " قضيه" او مطلب لانفصال بل هو اصرار على استقلال بقلم/عبدالله احمد السياري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
avatar
ياسين النقيب
نائب المدير
اس ام اس اللهم أرني الحق حقاً وأرزقني اتباعه,وأرني الباطل باطلاً ورزقني اجتنابه

عدد المساهمات : 1740

تاريخ التسجيل : 16/02/2009

مُساهمةموضوع: ليست " قضيه" او مطلب لانفصال بل هو اصرار على استقلال بقلم/عبدالله احمد السياري الإثنين 29 أكتوبر - 9:11

الجنوبيون العرب طالبوا استقلال ولهم في ذلك الحق القانوني والسياسي والاخلاقي. وفوق كل ذلك وذاك الحق الذي ينطلق من اراده الشعوب وكفى بذلك دليلا ودافعا في حد ذاتهً
الموضوع الذي ساطرقه طُرق من قبل ومن ضمن من طرقوه اشخاص اكثر مني فهما بامور السياسه والقانون الدولي ولكنني ارى انه لاباس من طرقه مره لاهميته واستحقاقه للعوده اليه من وقت الى اخر.
هناك من يضفي صفه "القضيه" او "الانفصال" اما بحسن نيه (كما فعلت انا نفسي في السابق) او ليلبسها ضبابيه ويفتح افاق اجتهاد ليس في موطنها ويخلط بذلك الاوراق لسبب في نفس يغقوب والامر في مكنونه ليس "قضيه" وليس "انفصال" بل هم مطلب لاستقلال كما سافصل.
وحاله الجنوب العربي ليست " قضيه" كما هو الحال لقضيه الحوثيين فكلمه قضيه توحي بوجود اشكاليات حقوقيه او اجتماعيه ليس الا وهذا ما لا ينطبق على حال الجنوب والجنوب العربي كما سافصل لاحقا. وبينما كنت اكتب هذا المقال ظهر مقال اخر لاخي الكاتب المتألق عبيد البري حول اشكاليه استعمال كلمه "قضيه" قال فيه كلام جميل اقتطف منه مايلي :
"...... ومن الخطأ الاستمرار في تسميتها بـ " القضية الجنوبية " بما يتناسب مع سياسة السلطة في صنعاء التي وصفتها كذلك - منذ بدء الحراك الشعبي - ليتم التعامل معها كقضية حقوق مواطنين في الجهة الجنوبية من الجمهورية اليمنية .. فقضية الجنوب هي قضية وطن اسمه الجنوب.......".
اذاً هو موضوع يتعلق بالفروق القانونيه والسياسه بين طلب شعب "لانفصال" وطلب شعب " لاستقلال" ومسوغات واسس كل منهما
وفي المحصله الاخيره ساثبت ان شعب الجنوب العربي ساع الى الاستقلال ( او استاعده دوله-ان شئت) وليس للانفصال فكيف لشئ او شخص ان ينفصل من شئ هو ليس جزء منه في الاصل . قد يقول قائل انها مجرد كلمات لا داعي للخوض فيهما فهما متطابقتان. واقول لا بل هناك فروق وللفروق دلالات وللدلالات عواقب شتى.
الانفصال هو ان يختار قسم من شعب ما ان ينفصل عن بقيه الشعب بانيا هذا المطلب على فروق في الهويه او الاثنيه وياتي ذلك بعد اقتران وربط بينهما طويل الامد وعلى عموم الحال يكون هذاعاده صعب المنال لاسباب قانونيه وسياسيه ليس اقلها خوف الدول الكبرى من ان يفتح ذلك بابا لتفتت الدول ويصيب ذلك –فيما يصيب –الدول الكبرى نفسها
غير ان هناك عده امثله لذلك يمكن سوقها ولكن تجد ان في كل هذه الحالات لابد من وجود عنصرين لحدوثهما
مسوغات اخلاقيه حقوقيه انسانيه لدعم الانفصال (ولا تكفي اختلاف الهويات الثقافيه او الاثنيه)وجود دعم خارجي من دوله او اكثر من الدول العظمى تدفع ناحيه الانفصال.
والامثله في ذلك انفصال جنوب السودان من دوله السودان وانفصال كوسوفو من سربيا وانفصال تيمور الشرقيه من اندونوسيا. . هذا مع التاكيد بان جنوب السودان (والامر ينطبق على شرق تيمور) ضُمت الى دوله السودان بعد الاستقلال ولذا يصر جنوبيو السودان ان ما حصل لهم كان استقلالا لا انفصالا. الا اننا في صميم الامر نكتشف ان جنوب السودان (وكذا شؤق تيمور) –بعكس الجنوب العربي-لم يكونا يوما عضوا في الامم المتحده او حتى دوله مستقله ذات سياده.
وستجد ان في كل هذه الحالات يوجد العنصران السابقا الذكر لطلب انفصال.
اذاً هو انفصال لان المنفصلين كانوا ضمن دوله واحده مع الجزء المراد الانفصال منه منذ امد طويل دون انقطاع ولان الجزء الطالب للانفصال لم يكن يوما دوله ذات سياده او عضوء في الامم المتحده
والامثله على فشل محاولات الانفصال لانه لم ينطبق عليها العنصرين السابقه الذكر هي محاوله انفصال اقليم الباسك من اسبانيا او كيوبيك من كندا او ايرلندا الشمايه من بريطانياهذا مع من فروق الاثنيه مع الجزء الاخر من الدوله المراد الانفصال منها.
الاستقلال شئ اخر له مسوغات واسس وحقوق مختلفه ومعلومه واستحقاقات واضحه في القانون والتاريخ والسوابق ممكن اسقاطها وتطبيقها على حال الجنوب العربي دون التباس او شك.
"الاستقلال" هو عكس "الاستعمار" وشهدنا حركات استقلاليه على نطاق واسع في القرن الماضي وكان المستعمرون على الغالب من الدول الاوربيه والذين تم استعمارهم لدول واقوام في اسيا وافريقيا والشرق الاوسط وقد ترك المستعمرون مستعمراتهم نتيجه عده طرق وهي (1) القبول بالخروج ومنح الاستقلال بتفاهم بين الطرفين ( كالذي حصل في اغلب جزر المحيط الهادي والبحر الكاريبي) او(2) بنهج اللاعنف (الذي اتخذه غاندي في تحرير الهند من الاستعمار البريطاني ) ثم (3) ان هناك امثله كثيره لنيل دول استقلالها عبر حمل السلاح (كالذي حصل في الجنوب العربي او الجزائر او كينيا) والملفت ان من قادوا هذه الثورات كان يطلق عليهم صفه "الارهابيين" اثناء حركاتهم الا انهم في اغلب الاحوال أُعطوا مقاليد الحكم من المستعمر نفسه بعيد الاستقلال وعوملوا باحترام كروساء دول معتبرين بعد الاستقلال ( كحقطان الشبعي وبن بله وجومو كنياتا على التوالي)
وبعكس ظاهره الانفصال السالفه الذكر فان ظاهره الاستقلال تضمن الاحوال التاليه:
ليس هناك حاجه عند طلب الاستقلال من اثبات اثنيه مختلفه او تعسف حقوقي عند طالبي الاستقلال ( والامثله على ذلك طلب الامريكيين والاستراليين الاستقلال من البلد الام –بريطانيا مع ان المستعمر والمستعمر من اثنيه وثقافه واحده (هذا مع وجود تعسف واختلاف الهويه في حاله الجنوب العربي وقد كتبت مقالا حول ذلك بعنوان "خصوصيه الهويه والاجماع –ركنا استحقاق اخلاقى وقانوني للانفصال (في استطاعتك جوجلته ان اردت) حق الشعوب في الاستقلال من قوه مستعمره حق ثابت بل هو ياتي ضمن حقوق الانسان المكتسبه واكد هذا الحق ميثاق الامم المتحده بقرار رقم 1514 في 14/12/1960 (إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة )الذي يقضي ايضا بعدم شرعيه استعمال العنف من قبل المحتل لصد الشعوب من تقرير مصيرها.غالبه الدول في الجمعيه العامه ترى شرعيه حمل السلاح لنيل الاستقلال مع المراعاة الماسه والكامله بعدم الانزلاق الى السبل الغير المشروعه والالتزام الكامل بحقوق الانسان.بل ان بعضهم اقروا بمشروعيه "المساعدة المادية والمعنوية ""لحركات التحرر الوطني في الأقاليم المستعمرة
اين يقف الجنوب العربي بين كل هذه الامثله؟
الجنوب العربي ياتي دون ادنى شك في الاطار الحقوفي القانوني السياسي لدوله محتله يحق لها طلب الاستقلال للامور التاليه:
الرغبه الجامحه الغالبه لغالبيه اهلها في الاستقلال الجنوب العربي كان دوله مستقله ذات سياده عضوه في الامم المتحدهالجنوب العربي ارتضاء الوحده في1990 الا انه في 1994 (اي بعد اربع سنوات فقط) قرر العوده الى سابق الامور الا ان الوحده فرضت عليه بحرب ضروس هزم فيها دون ان يترك مطالبه في الاستقلال قرار الامم المتحده خلال حرب 1994 وكذا دول الخليج كانا يتحدثان عن "طرفي" نزاع وليس عن حرب اهليه هذا مع العلم بان الجنوبيين العرب نالهم ظلم عظيم من حكام صنعاء الجنوبيين العرب لديهم خصوصيتهم وهويتهم الخاصه بهم وقد كتبت في ذلك مقالا بعنوان "خصوصيه الهويه والاجماع –ركنا استحقاق اخلاقى وقانوني للانفصال" الجنوبيون العرب اثبتوا تصميمهم على نيل استقلالهم في سيمفونيه سلميه لو كانت حصلت في بلد اخر (ككوبا مثلاً اتغنى بها اهل الغرب جميعا وتسابق قوم هوليويود في انتاج افلام حولها) واستمر حرتكهم بزياده في زخمه.
ثم لاننسى حال منظومه الاتحاد السوفييتي و يوغسلافيا السابقتين التي ارغمت على وحده وبعد انفراط عقدهما صارت اجزائها اقساما مختلفه ودولا شتى اما سلما او حربا ولم يشفع في ابقاء الوحده القسريه كون رئيس يوغسلافيا التاريخي تيتو كان كرواتياً (وليس سربيا) او كون خروتشوف يوكرانياً و ستالين جورجياً ( ولم يكونا روسيين).

_________________
التحرك الجماعي للشعوب هو الأمل في نيل الاستقلال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ليست " قضيه" او مطلب لانفصال بل هو اصرار على استقلال بقلم/عبدالله احمد السياري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى جحاف :: الملتقى الاخباري والسياسي :: الملتقى السياسي العام-